كتاب – التقشف: تاريخ فكرة خطرة لـ مارك بليث

نجحت الحكومات في كل من أوروبا والولايات المتحدة في تصوير الإنفاق الحكومي إهدارا فاقم الأزمات الاقتصادية، وفرضت سياسات تشمل تخفيضات قاسية في الموازنات (التقشف)، آملة أن تحل هذه السياسات مشكلة الديون الحكومية المتفاقمة، وهي مشكلة تعتبر من تداعيات الأزمة المالية العالمية التي بدأت في 2008 ولم تنته بعد. ويعني التقشف شدا للأحزمة يبدأ بالحكومات وينتهي بالمواطنين. وينسى مؤيدو هذا الرأي مصدر الديون التي تغرق الحكومات مبالغ فلكية، فالمصدر لم يكن يوما الإنفاق الحكومي المفرط، بل إنفاق الحكومات مبالغ فلكية لإنقاذ مؤسسات مالية تعثرت بسبب الأزمة المالية العالمية التي أسهمت هذه المؤسسات إسهاماً كبيرا في إطلاقها وتأجيجها. وهكذا تحولت ديون القطاع الخاص إلى ديون للقطاع العام وبالتالي ديون على المكلفين أو دافعي الضرائب، فيما لم يتكلف مسببو الأزمة والديون الحكومية شيئا.

المصدر: كتاب – التقشف: تاريخ فكرة خطرة لـ مارك بليث

338 thoughts on “كتاب – التقشف: تاريخ فكرة خطرة لـ مارك بليث

  1. I believe that is among the such a lot vital information for me.

    And i’m glad studying your article. However should statement on some normal issues, The siite style is ideal, the
    articles is in reality nice : D. Excellent process, cheers

  2. This is the right webpage for anyone who wishes to find out
    about this topic. You understand a whole lot its almost hard to argue
    with you (not that I personally will need to…HaHa).
    You certainly put a brand new spin on a subject that’s been discussed for ages.
    Excellent stuff, just great!

  3. You are so cool! I don’t think I’ve truly read through anything like this
    before. So wonderful to discover another person with original thoughts on this subject.

    Really.. thanks for starting this up. This web site is something that’s needed on the internet, someone with some originality!

  4. Hi! I could have sworn I’ve visited this site before but after browsing through a few of the posts I realized it’s new to
    me. Nonetheless, I’m certainly pleased I discovered it and I’ll be book-marking it and checking back frequently!

Comments are closed.